الفيدرالي الأمريكي يقرر رفع معدل الفائدة 0.5% | اقتصاد

قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي “البنك المركزي” في خطوة يراها أغلب خبراء الاقتصاد حول العالم بأنها “تاريخية” برفع معدلات الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية، وهو أكبر معدل لرفع الفائدة بالولايات المتحدة منذ عام 2000، وذلك بهدف كبح الضغوط التي يتعرض لها اقتصاد البلاد بسبب معدلات التضخم المتزايدة وتراجع فائدة السندات الفيدرالية.


وجاء القرار بعد أن تباينت تكهنات المحللين بشأن هذه الخطوة، حيث توقع البعض بنسبة كبيرة أن يقوم المجلس برفع الفائدة بمقدار نصف نقطة لاسيما عقب التصريحات الأخيرة لرئيس المجلس جيروم باول والتي قال خلالها “إن زيادة الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية ستكون معقولة ومقبولة”، فيما مالت بعض الآراء الأخرى إلى أن الفيدرالي قد يتمهل في رفع الفائدة بهذه النسبة، ويعتمدون في ذلك على تخوفات من أن يتسبب رفع أسعار الفائدة في حدوث ركود للاقتصاد الأمريكي وأن نتائجه السلبية ستكون أكبر من الإيجابية.


وكان الاحتياطي الفيدرالي قد قرر في اجتماعه الأخير في مارس الماضي رفع معدل الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية، وهى المرة الأولى التي يقرر فيها رفع الفائدة منذ عام 2018، متوقعًا رفع الفائدة 6 مرات هذا العام.


وبالنسبة لمعدلات التضخم، أظهرت بيانات مكتب إحصاءات العمل الأمريكي مؤخرا قفزتها إلى أعلى مستوياته منذ أربعة عقود على أساس سنوي خلال مارس الماضي مقارنة بمستواها في مارس 2021، حيث ارتفع مؤشر التضخم في أسعار المستهلكين بنسبة 8.5 في المائة خلال الإثنى عشر شهرًا المنتهية في مارس الماضي، وهي أعلى وتيرة منذ عام 1982.


وأشارت البيانات إلى أن معدل التضخم ارتفع بنسبة 1.2% خلال شهر مارس الماضي بعد زيادته بنسبة 0.8% في فبراير السابق له.


وأوضحت أن مؤشر أسعار البنزين ارتفع بنسبة 18.3% خلال مارس الماضي بعد ارتفاعه 6.6% في فبراير السابق له، فيما ارتفعت أسعار الغذاء بنحو 1%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.